تونس :الهيئة تستغرب ازدواجية خطاب الحكومة بشأن الاعلام

إرسال إلى صديق طباعة PDF
تعبر الهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال عن عميق انشغالها من ظاهرة الخطاب المزدوج للحكومة بشأن قطاع الإعلام ومن التشويش على تصريحات رئيس الحكومة السيد حمادي الجبالي المتعلقة باستعدادها لتركيز الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري التي نصّ عليها المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 2 نوفمبر 2011 والمتعلق بحرية الاتصال السمعي والبصري وبإحداث الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري.
كما تستغرب الهيئة استمرار بعض مستشاري رئيس الحكومة في الإدلاء بتصريحات تناقض الرسائل الإيجابية التي بعث بها السيد حمادي الجبالي للرأي العام حول التزامه باحترام استقلالية وسائل الإعلام وذلك في حديث أدلى به يوم 26 ديسمبر2011 للتلفزة الوطنية وتحولهم إلى طرف في الحملة المعرقلة لتواصل  مسار الإصلاح.
وتستنكر الهيئة تمادي بعض التكتلات المصلحية في التضليل بشأن المرسومين المنظمين للإعلام (عدد 115وعدد 116  لسنة 2011) للحيلولة دون تفعيلهما.
وتأسف الهيئة لتجاهل الرئاسات الثلاث للتوصيات العاجلة التي وجهتها إليهم  منذ نهاية شهر ديسمبر2011 من أجل القيام بخطوات عملية لحماية حرية الصحافة وتأمين استقلالية المؤسسات الإعلامية العمومية وتركيز الهيئة التعديلية للقطاع السمعي والبصري.
وتعتبر الهيئة أن ما حدث في إذاعة الزيتونة من تسمية مسؤول جديد يمثل خضوعا تاما لأطراف غريبة تتدخل بصفة غير شرعية في تسيير هذه المؤسسة الإعلامية العمومية، وهو ما يعـدّ سـابقـة خطيـرة لا يمكـن السكـوت عنـهـا. وتدعـو السّلـط العمومـيـة إلى تحمـل 
مسؤولياتها خاصة بعد أن قال القضاء كلمته في الأمر وقضى بإلزام السيد محمد مشفر كبير مساعدي مؤسس إذاعة الزيتونة بتسليم كلّ الوثائق التي في حوزته إلى المتصرفة القانونية السيدة إقبال الغربي. 
انتم هنا : أخبار الهيئة | تونس :الهيئة تستغرب ازدواجية خطاب الحكومة بشأن الاعلام