بلاغات صحفية

الهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال تنبه إلى خطورة دخول الانتخابات في غياب أطر قانونية تنظم قطاع الإعلام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تعيش تونس حاليا فترة حاسمة من تاريخها وهي تستعد لخوض أول انتخابات ديمقراطية قائمة على التعددية وباعتبار أن الإعلام شأن يهم كل مكونات المجتمع من أحزاب سياسة ومنظمات وجمعيات ونظرا لدوره الأساسي في إنجاح تجربة الانتقال الديمقراطي، تلفت الهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال نظر الرأي العام إلى خطورة خوض هذه الانتخابات في غياب أطر تشريعية من شأنها أن تسهم في إرساء مشهد إعلامي يضمن حق المواطن التونسي في إعلام حر ونزيه وتعددي.

آخر تحديث: الجمعة, 30 سبتمبر 2011 16:47 إقرأ المزيد

توصية بمنح تراخيص لبعث قنوات تلفزية جديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في إطار المهام الموكولة للهيئة الوطنية المستقلة لإصلاح الإعلام والاتصال وفق المرسوم الرئاسي المحدث لها بتاريخ 2 مارس 2011، نظرت الهيئة بالتعاون مع مجموعة من الخبراء التونسيين والدوليين وعدد من الصحفيين في 33 طلبا لإحداث قنوات تلفزية خاصة.

إقرأ المزيد

بيان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تلقت الهيئة الوطنية المستقلة لإصلاح الإعلام و الاتصال بيانا صادرا عن الهيئة التأسيسية للنقابة التونسية لمديري المؤسسات الإعلامية تضمن جملة من المغالطات، والتزاما منا بإطلاع الرأي العام على سير عملية إصلاح الإعلام و الاتصال وأهم العوائق التي تحول دون ذلك، نفيد بما يلي:

تتكون هذه النقابة من أطراف و مؤسسات إعلامية معروفة بولائها المطلق للرئيس المخلوع و مناشدتها له بالبقاء في سدّة الحكم مدى الحياة، و قد تحولت من الدفاع عن صانع التغيير إلى التبجح بحرية التعبير، ونخشى أن تكون هذه النقابة مجرد تكتّل مصلحي ضيّق يهدف إلى التأثير في خيارات الشعب خاصة في المحطات الانتخابية القادمة.

ويندرج البيان الصادر عن نقابة مديري المؤسسات الإعلامية ضمن الحملة الشعواء للمسّ من الهيئة وتعطيل أدائها في محاولة للتملّص من أيّ ضوابط تنظم العمل الإعلامي وتحول دون تكريس الاحتكار وتحقيق المصالح الضيقة. فهذه الحملة الباطلة تحاول بكل أساليب التضليل و الإلهاء إيقاف عجلة الإصلاح والحفاظ على ذات البنية الإعلامية القديمة التي سوف تؤدي إلى صناعة مستبد جديد.

وتؤكد الهيئة أنها رغم كل حملات التضليل سوف تواصل سعيها لتحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها وعلى رأسها "حماية حق الشعب التونسي في إعلام حر، تعدّدي ونزيه " كما ورد في المرسوم المحدث لها وفي هذا السياق تعمل الهيئة على إثراء المشهد السمعي البصري بقنوات إذاعية وتلفزية جديدة لوضع حد لمحاولات التفرد والاحتكار وعلى ضرورة تبني قانون يمنع الاشهار السياسي على غرار جلّ الأنظمة الديمقراطية، فلا إعلام بديل بدون مؤسسات إعلام جديدة والتزام بمعايير المهنة الصحفية واخلاقياتها.

سهرة رمضانية حول "الإعلام في تونس : التركة والواقع والآفاق"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تنظم الهيئة الوطنية المستقلة لإصلاح الإعلام والاتصال مساء الخميس 18 أوت 2011 بمقرها ابتداء من الساعة التاسعة ليلا (س 21) سهرة رمضانية بحضور عدد من الإعلاميين من مختلف المؤسسات الإعلامية التونسية المرئية والمسموعة والمكتوبة والالكترونية .

وتشارك في هذه السهرة بالخصوص الصحفية نزيهة رجيبة "أم زياد" بمداخلة عنوانها "الإعلام في تونس : التركة والواقع والآفاق".

وسيكون الحوار مفتوحا لتباحث مشاغل قطاع الإعلام في تونس وما يواجهه من تحديات في المرحلة الراهنة.

صفحة رقم3 من 4

انتم هنا : أنشطة | بلاغات صحفية